دوافع الاستشهاد فى المسيحية....

    شاطر
    avatar
    بن الملك
    قبطي بدأ يشد حيله
    قبطي بدأ يشد حيله

    ذكر
    المساهمات : 54
    التسجيل : 10/11/2011
    الموقع : قلب يسوع

    صليب دوافع الاستشهاد فى المسيحية....

    مُساهمة من طرف بن الملك في الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 - 22:56

    + لم
    تعرف البشرية فى كل تاريخها شهداء كشهداء المسيحية من حيث حماسهم
    وشجاعتهم وايمانهم وودعتهم ومبدئهم واحتمالهم وفرحهم بالاستشهاد فقد كانوا
    يعانقون الموت فى فرح وهدوء ووداعة اذهلت معذبيهم ومضطهديهم واعدائهم على
    السواء.

    +
    لذلك سموهم باجنون احيانا وبالجهل والحمافة احيانا والبعض يسخر منهم
    وفسروا استشهادهم على انى هروب من الحياة وحسبوا ذلك انتحار تحت ظروف
    قاسية .

    + ولكى نفهم الاستشهاد فى المسيحية وتقدير قداسيتة وبطولتة لاد ان نفهم الدوافع لذلك ونذكرها كالاتى:
    *هذا العالم وقتى بالقياس الى الحياة الابدية :
    +هناك
    الكثير من الاقوال الالهية التى كانت تشجع فيهم هذا الاحساس منها قول
    معلمنا بولس الرسول"لان خفى ضيقتنا الوقتية تنشىء لنا اكثر فاكثر ثقا مجدا
    ابديا ونحن غير ناظرين الى الاشياء التى ترى بل الى التى لاترى لان التى
    ترى وقتية اما التى لا ترى فابدية "

    + وايضا قول معلمنا يوحنا "العالم يمضى وشهواتة واما الذى يصنع مشيئة الله فيثبت الى الابد "1يو 17:2"
    *انهم غرباء :
    +_
    عاشوا فى العالم كغرباء ولم يؤثر العالم فيهم بل نجدهم اصروا فى العالم
    والناس حولهم وضموا كثيرين من البعدين عن الايمان الى المسيحية عاشوا
    متذكرين كلمات الوحى الالهى على لسان بطرس "اطلب اليكم كغرباء ونزلاء ان
    تمتنعوا عن الشهوات الجسدية التى تحارب النفس " 1بط 11:2"وايضا كلمات بولس
    الرسول " ونحن مستوطنون فى الجسد فنحن متغربون عن الرب ... فتثق ونسر
    وبالاولى ان نتغرب عن الجسد ونستوطن عند الرب "2كو 6:5" .

    *العالم فى وضع شرير والحياة فيها الم وضيق وحزن:
    +كقول
    معلمنا يوحنا "نعلم اننا نحن من الله والعالم كلة قد وضع فى الشرير "1يو
    19:5".؛وقول معلمنا لوقا " اجتهدوا ان تدخلوا من الباب الضيق "لو 24:13" ؛
    "فى العالم سيكون لكم ضيق لكن ثقوا انا قد غلبت العالم "يو 23:16".

    *ان ضيقات واحزان والام هذا العالم تؤول الى مجد عظيم فى السماء:
    +يقول
    معلمنا يوحنا "من يحب نفسة يهلكها ومن يبغض نفسة فى هذا العالم يحفظها الى
    حياة ابدية "يو 25:12".؛ "الحق الحق اقول لكم ان لم تفع حبة الحنطة فى
    الارض وتمت فهى تبقى وحدها ولكن ان ماتت تاتى بثمر كثير "يو 24:12" ؛فانى
    احسب ان الام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد ان يستعلن فينا "رو
    18:8".

    وايضا نجد ان الاباء استشهدوا من اجل :
    1-زهدوا فى كل شىء عالمى :
    مستقدين
    من الحكمة التى وصل اليها ايوب البار "عريانا خرجت من بطن امى وعريانا
    اعود الى هناك "اى 12:1"وهو نفس المعنى الذى اكدة بولس الرسول "لاننا لم
    ندخل العالم بشىء و واضح اننا لانقدر ان نخرج منة بشىء فان لنا قوت وكسوة
    فلنكف بهما "1تى 7:6" اعتبر بولس الرسول ان الغنى هو الغنى الروحى والمؤمن
    الذى يقتنى المسيح فى قلبة يقتنى كل شىء "2كو 10:6"

    2-اشتهوا الانطلاق من الجسد لكى يكونوا مع المسيح :
    غذى هذا الشعور فيهم كلمات رب المجد يسوع .."حيث اكون انا تكونوا انتم ايضا "يو 2:14"
    .؛من اجل هذا اشتهى القديسون هذا اللقاء مع الحبيب الرب يسوع لانهم اشتهوا الوجود مع الرب كل حين .
    3-فعلوا ذلك عن محبة عجيبة :
    مفضلين
    الرب عن اى شىء عالمى .." من احب ابا او اما اكثر منى فلا يستحقنى "مت
    37:10" . لقد كانت حياتهم فى الجسد فى العالم وليست للعالم. عاشوا فية دون
    ان يكون قلبهم فية وعبر عن ذلك بولس الرسول وعن محبة لله " من سيفصلنى
    عن محبة المسيح "رو 35:8"

    avatar
    anasemon
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1992
    التسجيل : 27/09/2009

    صليب رد: دوافع الاستشهاد فى المسيحية....

    مُساهمة من طرف anasemon في الأربعاء 1 فبراير 2012 - 14:55

    شكرااا لمواضيعك ومشاركاتك المتميزه ابن الملك





      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 7:38