كيف تتخلص من الخطية ؟

    شاطر
    avatar
    بن الملك
    قبطي بدأ يشد حيله
    قبطي بدأ يشد حيله

    ذكر
    المساهمات : 54
    التسجيل : 10/11/2011
    الموقع : قلب يسوع

    default كيف تتخلص من الخطية ؟

    مُساهمة من طرف بن الملك في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 22:07



    <blockquote class="postcontent restore ">
    قد
    يبدو لمن أسرتهم لذة الخطية، وقيدتهم أغلال الإثم، أنَّ التخلّص من
    سلطان وعبودية الخطية أمر مستحيل.. لكنَّ الحقيقة إنَّ علاج مرض الخطية
    أمر سهل وبسيط، إذا وضعت خطاياك أمام الله معتمداً لا علي قوتك البشرية
    فقط، بل وعلي نعمته الإلهية أيضاً.


    فالله قادر أن يُخلّصك ويحرّرك من هذه
    العبودية القاسية، لأنَّه سبق أن خلّص كثيرين من قبلك، بشرط أن تلتجيء
    إليه لأنّه قد قال: " لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ
    تَفْعَلُوا شَيْئاً " ( يو5:15)، وفي نفس الوقت يكون لديك دافع أن تتخلّص
    من خطاياك.. ولهذا قال القديس أغسطينوس: إنَّ الله الذي خلقك بدونك لا
    يُخلّصك بدونك، فانت كائن حر تختار الطريق الذي تسير فيه بكامل حريتك
    وبملء إرادتك، ولهذا قال باسكال الفيلسوف الفرنسيّ، لقد خلقك الله من
    الألف لتصل أنت إلى الياء بإرادتك.


    أمَّا أنت فإذا تركت الخطية فلا تتأسّف
    عليها، ولا تحاول الرجوع إليها مرّة ثانية، يكفي ما ذقته من عذاب،
    وتذكّر امرأة لوط عندما خرجت من المدينة ونظرت وراءها، ماذا حدث لها؟
    صارت عمود ملح، وعبرة للذين ينظرون لشهوات الماضي، ولهذا أوصي السيد
    المسيح المُخلع بعد أن شفاه قائلاً: " هَا أَنْتَ قَدْ بَرِئْتَ فلاَ
    تُخْطِئْ أَيْضاًلِئَلَّا يَكُونَ لَكَ أَشَرُّ " ( يو14:5).



    وفي هذا الفصل ذكرنا إحدي عشرة وسيلة، للتخلّص من الخطية والتحرر من قيودها.. وأول هذه الوسائل هي:

    يتبع



    </blockquote>






    avatar
    بن الملك
    قبطي بدأ يشد حيله
    قبطي بدأ يشد حيله

    ذكر
    المساهمات : 54
    التسجيل : 10/11/2011
    الموقع : قلب يسوع

    default رد: كيف تتخلص من الخطية ؟

    مُساهمة من طرف بن الملك في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 22:10

    حاسب نفسك
    " فرجع إلى نفسه وقال.. "
    (لو15:17)

    إن أردت أن تتخلّص من خطاياك، فيجب أولاً أن تجلس مع نفسك وتحاسبها، لكي
    تدرك حالتك وتعرف أخطاءك، وفي أثناء محاسبتك لنفسك، حاول أن تستعرض حالات
    تعبك وأسباب قلقك، والأسباب التي أفقدتك سلامك، واسأل نفسك ما الذي ربحته
    من حياة الخطية التي أفنيت فيها حياتك وصحتك وشبابك؟
    وحاول أيضاً أن تستعرض ضعفاتك وسلبياتك وخطاياك أمام الله، واعزم علي ترك الخطية، بكل رضا واقتناع، وتأكد أن الله سيباركك ويقويك..
    ويجب أن تعلم أنَّ الشيطان إذا رأي عزمك وإصرارك، علي حوارك الذاتي سوف
    يقاومك بكل قوته، خوفاً من أن تكون هذه الجلسة سبباً في انفصالك عنه،
    لأنَّه بلا شك يعرف أنك إذا جلست مع نفسك، ستدرك سوء حالتك وما قد وصلت
    إليه من ضعف وقلق وعذاب ضمير.. وبالتالي ستفكر في التوبة والرجوع إلى الله
    مرّة ثانية، وبهذا ستفلت منه.
    فالابن الضال عندما جلس مع نفسه وفكّر في حالته وما قد وصل إليه من إنحطاط،
    شعر بأمور عظيمة فأدرك حقيقة فقره وغني أبيه، ولهذا قال: " فَرَجَعَ إِلَى
    نَفْسِهِ وَقَالَ: كَمْ مِنْ أَجِيرٍ لأَبِي يَفْضُلُ عَنْهُ الْخُبْزُ
    وَأَنَا أَهْلِكُ جُوعاً! " ( لو 17:15).
    كذلك شعر بجرم خطيته التي إرتكبها، عندما غادر بيت أبيه، وهذا دفعه أن
    يقول: " أَقُومُ وَأَذْهَبُ إِلَى أَبِي وَأَقُولُ لَهُ: يَا أَبِي
    أَخْطَأْتُ إِلَى السَّمَاءِ وَقُدَّامَكَ وَلَسْتُ مُسْتَحِقّاً بَعْدُ
    أَنْ أُدْعَى لَكَ ابْناً. اِجْعَلْنِي كَأَحَدِ أَجْرَاكَ ( لو15: 19،18).
    ويقيناً لو لم يجلس الابن الضال مع نفسه، ما كان قد وصل إلي حياة التوبة
    والإنسحاق، ولا كان قد رجع إلي أبيه، ولا كان قد خرج من قبضة الشيطان
    والبعد عن الأصدقاء السوء.. إلي حيث لبس الحُلة الجديدة والخاتم..
    كل الذين تابوا بدأت توبتهم بجلسة مع النفس، أدركوا فيها فقرهم الروحي،
    وغني أبوهم السماوي الذي تركوه، فاجلس مع نفسك أيها الحبيب، وأعلم أن من
    يجلس مع نفسه ويصالحها أفضل ممن يصالح شعوباً، وكل من اصطلح مع نفسه اصطلحت
    معه السماء والأرض وتذكّر ما قاله أحد الآباء:
    " إذا ما افرزت نفسك للتوبة، فكل يوم لا تجلس فيه ساعة بينك وبين نفسك،
    متفكراً بأيّ شيء أخطأت وبأيّ أمر سقطت لتقوم ذاتك فيه فلا تحسبه من عدد
    أيام حياتك ".
    هذا وقد وضع لنا مار إسحق السريانيّ ، محاسبة النفس كقانون دائم لاستمرار
    الحياة الروحية، فيقول:" إذا هبط علينا روح الإهمال وبردت حرارتنا، نجلس
    بيننا وبين أنفسنا ونجمع أفكارنا، ونُميّز بدقة ما هو سبب الإهمال ومن أين
    بدأ؟ وما هو الذي يبطلك من الصلاة والعبادة؟ فإن كان الأمر يستحق التقويم
    قوّمه، وإذا كان يستحق القطع إقطعه، وإن لم تكن كفؤاً لذلك ولا يوجد مرشد
    لتستشيره من جهة أُمورك، فارجع إلي أول الطريقة التي بدأت بها وابدأ سيرتك
    كمبتديء، وأنت في وقت يسير ستمتليء حرارة وترتفع إلي الدرجة التي سقطت منها
    ".

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 19:31