المـهـم، أين تقف ؟؟؟؟

    شاطر
    avatar
    angel
    صوت قبطي حر
    صوت قبطي حر

    انثى
    المساهمات : 2260
    التسجيل : 27/10/2010

    صليب المـهـم، أين تقف ؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف angel في الإثنين 11 يوليو 2011 - 22:54



    كان شخص في زيارة لكنيسة شُيدَت حديثاً،
    فلما اقترب منها وقف يتأمل منظرها من الخارج..
    اقترب منها وقف يتأمل منظرها من الخارج..
    كانت الشمس تنتصب وراءه وتلقي بأشعتها القوية على زجاج نوافذ الكنيسة .. دقق النظر لكي يرى الصور المرسومة على الزجاج فلم يقدر أن يميز شيئاً..

    لكنه عندما صار داخل الكنيسة وتطلع إلى النوافذ كان الأمر مختلفاً تماماً ..
    رأى أشعة الشمس تنساب إليه من خلال زجاجها
    بعد أن فقدت شدتها بينما ظهرت الصور غاية في الجمال و الروعة..

    هناك فرق الرؤية بين أن تكون واقفاً والشمس خلفك .. أو أمامك..
    هكذا أمور الحياة .. إذا نظرت إليها وكنت تضع الرب إلهك خلفك،
    فسوف تراها مشوهة بلا معنى ولن تلمس فيها أي جمال حقيقي ..

    أما إذا كان الله حياً ف يداخلك وكنت تراه أمامك دائماً،
    فسوف ترى في ضوء حبه العجيب كل شئ بطريقة مختلفة،
    وسوف تشهد لصدق الوعد الإلهي
    " كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله" (رو28:8).


    أيها القارئ ..
    هل هناك مشكلة قاسية تعاني من آلامها ..

    ضع الله أمامك، اُنظر إليه .. تمسك بحبه،
    ثق في أمانته وسوف ترى المشكلة بطريقة جديدة

    لا تنزع منك سلامك.. تمتع دائماً برؤية إلهك،
    ولن تنهزم قط من الخوف أو القلق ..
    " يعظم انتصارنا بالذي أحبنا"
    (رو37:8

    دبر حياتنا كما يليق..
    انت الحصن المنيع الذى نختبئ ورائه
    أنت نور حياتنا فلا تدركنا الظلمة
    أنت المدبر الحسن فى كل الاحوال

    لتكن مشيئتك فى حياتنا
    لتكن ارادتك فى امورنا
    ليسود روحك القدوس على حياتنا و افكارنا
    لأنك وحدك العالم بضعفاتنا


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 6:09