مرشح للرئاسة المصرية: دفع الأقباط لـ "الجزية" يعفيهم من دخول الجيش

    شاطر
    avatar
    anasemon
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1992
    التسجيل : 27/09/2009

    default مرشح للرئاسة المصرية: دفع الأقباط لـ "الجزية" يعفيهم من دخول الجيش

    مُساهمة من طرف anasemon في الإثنين 27 يونيو 2011 - 21:41


    مرشح للرئاسة المصرية: دفع الأقباط لـ "الجزية" يعفيهم من دخول الجيش








    'في
    إجابة عن سؤال: هل سيتم تطبيق الجزية على المسيحيين؟.. قال المرشح المحتمل
    لانتخابات الرئاسة المصرية الشيخ الدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل إن
    "الجزية هي علامة عدل، وهي ثمن عصمة دم المسيحي وعنقه من الاشتراك في
    الحروب بجيش المسلمين، حتى لا يظن البعض أن الإسلام يوّرط غير المسلمين في
    حروب يدفعون فيها حياتهم من أجل الأهواء الإسلامية".

    إلا أن إجابة
    "أبو إسماعيل" لفّها شيء من الغموض عندما أضاف "إذا اختاروا عدم دفعها –
    الجزية – والدخول في الجيش فهم قطعا أحرار، فالإسلام لا يجبر أحداً على
    شيء".

    لم تُبيّن تلك الإجابة ما إذا كان المقصود استعراض تاريخي
    لأسباب دفع الجزية في أيام الفتوحات الإسلامية، أم أن المقصود بالإعفاء من
    الجيش في حالة دفعها، أنه ينطبق على الحاضر أو على المستقبل إذا قدر له
    الفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

    حازم يعد أحد قيادات جماعة
    الإخوان المسلمين وهو نجل البرلماني الشهير الراحل الشيخ صلاح أبو إسماعيل
    صاحب واقعة صفع وزير الداخلية الأسبق زكي بدر في مجلس الشعب (البرلمان).

    وفي
    الحوار الذي نشرته "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الاثنين، سألته: كم
    مسيحيا وإمرأة سيتم اختيارهم وزراء في حال فوزك؟.. قال أبو إسماعيل: لن
    أزين حكومتي بوزراء من دون حاجة لهم لمجرد أنهم ممثلون عن المرأة
    والمسيحيين.

    وتحدث عن بناء الكنائس مؤكدا أنه "لا توجد مشكلة أصلا،
    والمشكلة في بناء المساجد، فلا توجد زيادة عددية في المترددين على الكنائس
    مثلما يحدث في المساجد".

    وكشف عن خطط لتطوير المادة الثانية من
    الدستور والمسماة مادة الشريعة الإسلامية بقوله "كنا نقبل بتلك المادة في
    النظام السابق الذي أسقطته ثورة 25 يناير، فهي مادة تحمل أوجها كثيرة
    ولابد أن تكون صريحة بشكل لا يمكن الالتفاف حوله، خاصة أنها تعرضت للتطوير
    وفقا للأهواء السياسية، وكل ما يقترحه المسيحيون بشأنها أقل مما تعطيه لهم
    الشريعة الإسلامية".

    وصنّف حازم أبو إسماعيل نفسه ضمن الليبراليين
    بقوله "أنا ليبرالي جدا، وعندي رغبة في التفتح والانطلاق وعدم التقيد
    وأميل للحيوية الفكرية. وإذا كانت الليبرالية تعني الانفلات من الشرع
    والدين فهي فئة ضالة والعكس صحيح، وإذا كانوا مع إنفاذ المحرمات وتحدي شرع
    الله فهو شيء غير مقبول".






      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 1 مايو 2017 - 4:29