"الأقباط متحدون" تكشف وبالأسماء ألوية متورطون في جريمة تواطؤ حادث مقتل قبطي بـ"الكشح"، وشقيق المتهم يُطالب بفتح التحقيق

    شاطر
    avatar
    angel
    صوت قبطي حر
    صوت قبطي حر

    انثى
    المساهمات : 2260
    التسجيل : 27/10/2010

    خبر جديد "الأقباط متحدون" تكشف وبالأسماء ألوية متورطون في جريمة تواطؤ حادث مقتل قبطي بـ"الكشح"، وشقيق المتهم يُطالب بفتح التحقيق

    مُساهمة من طرف angel في السبت 4 يونيو 2011 - 14:18


    كتب: جرجس بشرى
    كشف "سمير وليم أرسل" شقيق "شيبوب وليم أرسل" المتهم بقتل أبن عمه "كرم كامل أرسل" عام 1998 بالكشح، أن أخيه "شيبوب" ما زال بالسجن حتى الآن برغم الأدلة القوية والدامغة على براءته، مُعربًا عن دهشته بإبقاء السلطات على شقيقه القبطي حتى الآن برغم إفراجها مؤخرًا عن 25000 سجين بسجن "أسيوط" الشهر الماضي .

    وأكد شقيق المتهم في حديث خاص لصحيفة "الأقباط متحدون" أنه برغم صدور قرار شهر فبراير 2010 ومن رئيس الجمهورية بالإفراج عن شقيقه الذي قضى ثلاثة أرباع المدة المقررة في السجن ـ15 سنة ـ إلا أنه فور الإفراج عنه من ضمن المسجونين الذي شملهم قرار الإفراج، قام اللواء "خالد خلف الله " رئيس أمن الدولة بتوقيفه ووعدنا أنه محتاجه لمدة خمس دقائق فقط ثم يعود معنا، وأخذه سوهاج وطلب مننا أن نستلمه يوم الجمعة، وذلك أمام القس "بولا" والقس "ويصا" وبعض المخبرين، ولما ذهبنا يوم الجمعة وجدنا أن اللواء قام بتحويل شقيقي على سجن "أسيوط" وألغى له قرار الإفراج بحجة أنه خطر على الأمن العام .
    وكشف "شقيق المتهم لـ "الأقباط متحدون " أن قريب لأحد الألوية بأمن الدولة يدعى وهو اللواء "أبو الفضل ثابت" طلب منه مبلغ 50000 جنيها لكي يُرجع له شقيقه، إلا أنه رفض، مؤكدًا أن قاتل شقيقه يدعى "صابر أبو راس" وهو يمت بصلة قرابة للواءين بجهاز أمن الدولة وهما "أبو الفضل ثابت" و"خالد خلف الله "، وقد تم اتهام أخيه "شيبوب" في الجريمة، مع أن هناك كثير من الشهود المسلمين يؤكدون على براءة أخي من الجريمة، موضحاً أنه أنفق ما يقارب المليون جنيه على القضية، وأن القاضي كان على علم كامل ببراءة شقيقه إلا أنه تم الضغط عليه من قبل أمن الدولة بسوهاج وحُكم عليه بـ15 سنة سجن، وتم الإفراج عنه في فبراير 2010 إلا أن اللواء المذكور قام بإلغاء قرار الإفراج وأودعه ثانية السجن الذي ما زال قابعًا فيه ظلماً للآن.
    وناشد شقيق المتهم المجلس العسكري والنائب العام ووزير العدل بضرورة فتح التحقيقات من جديد في هذه القضية الخطيرة التي سيتورط فيها قيادات كبيرة من أمن الدولة في "سوهاج"، مؤكدًا أنه على استعداد للتحقيق معه في كل ما يقول وأن هناك شهود مسلمين على أتم الاستعداد للشهادة في القضية، وكشف قضايا تثبت تورط اللواءين المذكورين .











      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 22:04