ستلعنني أم تباركني يا رب؟

    شاطر
    avatar
    samra
     
     

    المساهمات : 190
    التسجيل : 29/09/2009

    default ستلعنني أم تباركني يا رب؟

    مُساهمة من طرف samra في السبت 30 أكتوبر 2010 - 0:24

    أنا تلك التينة فهل ستلعنني أم تباركني يا رب؟



    كم كان فزعي شديداً عندما سمعت موعظة أبونا عن التينة اليابسة
    التي أراد يسوع منها ثمراً فلم يجد
    لقد أيقنت من خلال كلماته أنني شابهت التينة
    نعم بأوراقها و أيضاً بانعدام ثمرها

    نعم فقد حرصت على الدوام أنأبقي نفسي في مظهر يكسوه الوقار والتدين والحكمة وعملت جاهدةً أن أحيكأوراقاً من الفضائل المزيفة وعلقتها على أغصان تصرفاتي لأبدو بأجمل حلةوكنت أعلل النفس
    بأنني يجب ألا أكون عثرة لغيري ....!

    يالهـــــــــــــــى...


    تذكرت الرب القائل على لسان نبيه :
    "هذا الشعب يكرمني بلسانه أما قلبه فبعيد عني"
    تذكرت أولئك الفريسين
    والكتبة
    والمرائين
    تذكرت ذاك الغني الذي أراد سكنى الملكوت بالكلام فقط

    يالهـــــــــــــــى...

    قد ضللت طريق الحق لم اتبع نورالمسيح لأنني أحببت ظلمة نفسي التي كانت تضيء لي وتنعشني ظناً مني أنيأسير في الصواب لكن وا أسفاه كنت اتبع نور مجدي الخاص الكاذب وسيودي بيلاسافل الجحيم سيأتي الرب يوماً يطلب ثماري عندها فقط سيظهر عريي لأن نورنفسي سيضمحل فوراً أمام نور المسيح وسأيبس فوراً وأرى الظلمة البرانية

    آه يا رب لم أبعد عنك دوماً وأضل عن معرفة حقوقك

    لمَ أدلل نفسي
    وأترفها
    وأريحها
    ظناً مني أني أقوم بواجباتي من صلاة وصوم؟



    ثم لا ألبث أن اعرف في لحظة من اللحظات
    أن محبتي لك رياء كاذب
    وعشقي لك شوق خيالي
    وتواضعي أمامك هو تكبر داخلي
    أما عفتي الظاهرة فهي زنى فكري


    وهكذا تتكسر الأوهام واحدة تلو الأخرى
    لأبقى عريانة يكسوني جلد الخطيئة
    وكلي خزيي وعار

    ما أبشعه من موقف وما أمره من ألم ....
    واعتقد أني سأتألم أكثر لأني سأعرف
    أني
    لم أؤلم يوماً إلا أنت
    ولم أصلب إلا إياك
    ولم أجرٍّح إلا فيك
    وذلك لحرصي على إرضائي لنفسي وللناس

    بت أفكر ماذا سأقدم ثماراً لربي حين يطلبها ؟!!


    تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.



    ثمار حياتي ماذا ستكون؟

    طبعا لن تكون إحدى الفضائل التي زرعها فيّ الرب
    لأن لا فضل لي في ذلك


    ولا محبة أهلي
    و أصدقائي
    وأحبائي
    لأنهم سبقوني فبادروني بالمحبة
    ولا فضل لي بمبادلتهم المحبة نفسها

    ولا حفنة النقود التي رميتها فضلاً عن حاجتي
    ولا أي عمل خير قمت فيه لأمجد نفسي
    أو
    لأريح ضميري


    بل بت أوقن تماماً
    أن الثمرة الوحيدة المطلوبة
    هي قلبي المنسحق المتواضع
    بفكر قلبه الممسوح بدموع التوبة
    الذي يجب أن يكون مرآة لله
    يتشبه به على الدوام

    حينها فقط سيقبل الرب ثماري
    وسيباركني لان القلب المتخشع المتواضع لايرذله الله
    وحينها سيدعوني للدخول إلى مصاف أبراره الذين عن يمينه



    فيا ربي يا يسوع المسيح
    انظر إلى ضعفي وتهاوني
    هب قلبي تخشعاً
    و أفكاري استفحاصاً
    أشرق في فكري نور حكمتك
    اعطني نعمتك
    لأني يدونك لا اقو على شيء
    ولأعمل مشيئتك على الدوام

    بشفاعات والدتك الكلية القداسة
    التي طلباتها لاترد في سماء قدسك استمع لي يارب




    وانت تعلم يارب ان طول اناتك وعظم رحمتك تصيرني جسورا ً لان اطلبك في كل حين واثق انك ستسمع

    وأخيراً يا رب هبني أن أحول كلماتي أفعالاً
    بنعمة روحك القدوس
    آميـــــــــــــــــــن

    avatar
    anasemon
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1992
    التسجيل : 27/09/2009

    default رد: ستلعنني أم تباركني يا رب؟

    مُساهمة من طرف anasemon في السبت 30 أكتوبر 2010 - 1:15

    ررررررررررررررررررررائع يا ابنه الملك
    avatar
    samra
     
     

    المساهمات : 190
    التسجيل : 29/09/2009

    default رد: ستلعنني أم تباركني يا رب؟

    مُساهمة من طرف samra في السبت 30 أكتوبر 2010 - 1:49

    شكرا لمرورك وردودك اللى بتشجعنى يا غاليه

    شكرا لكى

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 سبتمبر 2017 - 5:25